إعادة تصميم موقع الويب : لماذا ومتى وكيف؟

إعادة تصميم موقع الويب : لماذا ومتى وكيف؟

العالم الرقمي يتطور بسرعة هائلة لدرجة اختفاء التقنيات القديمة وظهور تقنيات حديثة متطورة أكثر منها.

فمثلًا، تم الاستغناء عن تقنية الاتصال التماثلي بالإنترنت Dial Up لتظهر الشبكات اللاسلكية Wifi ، وتم الاستغناء عن برنامج الرسام إلى برنامج Photoshop CC ، وتم الاعتماد على محرك البحث  Googleبدلًا من  Yahoo.

فكل ما هو حديث اليوم هو طراز قديم غدا، فالتطوير إجراء ضروري يشكل سؤالا لكل صاحب موقع، وهو:

متى يجب البدء بالتفكير في إعادة تصميم موقع الويب ؟

إذا كنت تطرح هذا السؤال ومحتاج إجابة، فالجواب الأكثر صحة هو: ابدأ الآن.

في البداية يبدو الأمر صعبًا، ولكننا سنشرح هنا كيفية إعادة تصميم موقع الويب بسهولة وكفاءة خلال هذا المقال.

ستجد هنا كل ما تحتاج لمعرفته حول إعادة تصميم موقع الويب الخاص بك من البداية إلى النهاية، هيا بنا.

لماذا إعادة تصميم موقع الويب الخاص بك؟

هناك سببان أساسيان لتبدأ في  إعادة تصميم موقع الويب الخاص بك ، حركة المرور Traffic والتحويلات   Conversions ، وهما شريان الحياة للأعمال التجارية عبر الإنترنت.

في البداية قد لا نعرف أهمية تطوير موقع الويب وما نتيجة ذلك على مشروعنا، مثل تحسن أساليب البيع نتيجة زيادة فرص إجراء عمليات التحويل.

على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي وضع المكان واللون المناسبين لزر اتخاذ إجراء Call-to-action إلى زيادة عدد الأشخاص الذين سيستخدمونه.

يمكن أن يساعد إعادة تصميم موقع الويب الخاص بك الزوار قبل وصولهم إلى صفحة الموقع من خلال تحسين محرك البحث SEO.

تتغير طرق تحسين عمل محركات البحث كل بضع سنوات، خاصة عند قيام Google بتحديث خوارزمية خاصة بها، أو طرح تقنية جديدة.

حيث يختلف استخدام الكلمات لدى الأشخاص بين النطق والكتابة، لذلك تقوم الشركات الآن بتضمين المزيد من الكلمات الخاصة بالتحدث والنطق في استراتيجيات تحسين محركات البحث الخاصة بهم.

وتشكل مثل هذه التغيرات التقنية أحد الضرورات التي تستدعي قيام الشركات بالتحديث الدائم لمواقع الويب الخاصة بها.

ما هو الوقت المناسب لإعادة تصميم الموقع الخاص بك؟

لا يوجد هناك وقت محدد لتبدأ إعادة تصميم موقع الويب ، ولكن تطوير الموقع مرتبط بتطورات اتجاهات التصميم وتحسين محركات البحث SEO.

سيظهر الموقع الالكتروني الخاص بك قديما بالنسبة لمستخدم الإنترنت إذا لم تتم مراعاة التطورات والخوارزميات ونتائج تجربة المستخدم في عملة التطوير والتحديث .

الكثير من الشركات لا تستطيع التحديث باستمرار نظرا لعدم امتلاك الموارد اللازمة، لذا تم التوصل إلى 7 نقاط أساسية تمنع تأجيل تطوير موقع الويب الخاص بك، تتمثل هذه النقاط بالآتي:

إذا أصبحت التكنولوجيا المستخدمة خارج الخدمة

هل ما زال الموقع الخاص بك يعمل على أجهزة الهاتف؟  قبل خمس سنوات كان بالإمكان تجاهل موضوع استخدام نفس تصميم الموقع للأجهزة المكتبية والهواتف المحمولة.

لكن الأمر مختلف اليوم، وهنا تكمن الفكرة، تتغير الطريقة التي يتم تصفح الانترنت من خلالها، وتصبح أكثر تطورا، وتتطور الأدوات المستخدمة في التفاعل عبر شبكة الانترنت.

يجب أن يتم إعادة تصميم موقع الويب وتطويره، أو سيتوقف المستخدمون عن زيارته بكل تأكيد، يمكن سؤال 10 أشخاص عن استخدام موقع الإنترنت في حال لم يتم عرضه بشكل مناسب على أجهزتهم. سيكون جواب 8 منهم بعدم الاستخدام.

هل قالب الموقع الخاص بك يعيق أهدافك المستقبلية؟

تعد نماذج القوالب الجاهزة ضرورة أساسية في الاستخدام لدى الشركات المحدودة الموارد عند البدء بالعمل، لكن السمكة الذهبية لا تنمو إلا بحجم الوعاء الموضوعة فيه.

سيتطلب عملك المتطور في بعض الأحيان الحصول على موقع أكثر مرونة واتساعا، حيت يسمح لك نموذج القالب المصمم خصيصا لك بإضافة مجموعة متنوعة من المزايا مثل الاستضافة الأفضل لتطبيقات الويب، رسومات بدقة أكبر، تصاميم بدون تقييد، إضافة المزيد من الصفحات، وهذا ضروري لتوسيع نطاق المنتجات المتواجدة ضمن مواقع التجارة الالكترونية.

استهداف أسواق جديدة

غالبا ما يكون قرار إعادة تصميم موقع الويب الخاص بك قرارا تجاريا، لأن استهداف أسواق جديدة يعني مرئيات جديدة وطرق استخدام إبداعية لإرضاء الشرائح المستهدفة في الأسواق الجديدة.

تخيل انتقال الشريحة المستهدفة من جيل أكبر إلى جيل أصغر، ستضطر إلى تغيير كل الرموز التعبيرية التي تقوم باستخدامها حاليا.

المؤثرات البصرية مثل سلاسة النص والواجهات المصممة والتفاعل والكلمات الرئيسية للبحث تختلف باختلاف خصائص الجمهور المستهدف، وإن كان التحول في السوق كبيرا ستحتاج إلى تصميم موقع مناسب لهذا التحول.

هناك مجموعة من العوامل المؤثرة على الأجهزة التي يتم استخدامها للتصفح، ولعل أبرز هذه العوامل هو متوسط الدخل.

تغيير العلامة التجارية

قد لا يتعلق إعادة تصميم موقع الويب بالمستخدمين ولكن يتعلق بك أنت، يمكن أن ترغب بتغيير العلامة التجارية الخاصة بك، أو أن هناك فرصة لكسب مزيد من المال.

لذا فإن انعكاس الشخصية التجارية للعلامة يجب أن يرافق عملية التطوير والتحديث وتناغم معها.

قد تتطلب بعض التغيرات الطفيفة للعلامة التجارية الخاصة بك، كتغير مخطط ألوان العلامة على سبيل المثال، إلى إعادة تصميم كامل الموقع لمواكبة هذه التغيرات حتى تعكس شخصية العلامة التجارية.

عدم القدرة على التحديث المنتظم

لم يعد من الضروري معرفة المحتوى البرمجي للموقع الخاص بك لتنشر من خلاله، حيث أدى ظهور أنظمة إدارة المحتوى (CMS) وأشهرها WordPress إلى زيادة عدد الراغبين بامتلاك القدرة على التحكم بمحتوى الموقع الخاص بهم.

استغلت Google وغيرها من محركات البحث هذا التوجه، حيث أعطت أولوية بالتصنيف للمواقع التي يتم تحديثها بشكل متكرر مثل المدونات، لذلك تعد إعادة تصميم الموقع الخاص بك لتسريع عملية النشر أحد الفوائد الهامة لتحسين محركات البحث  SEO.

إن كنت قلقا من انهيار الموقع في حال تغيير أي من مكوناته، فسهولة إدارة المحتوى وفق نظم CMS ستزيل عنك هذه القلق.

مواكبة اتجاهات التصميم الحديثة

العديد من أصحاب المواقع يرغبون بتطوير مواقعهم  لمجرد المتعة والرفاهية والتجديد مثل استبدال الملابس القديمة ومواكبة الموضة.

لا يمكن تجاهل الاتجاهات الشخصية في تصميم الويب، فتصاميم الويب مليئة بعناصر المرئيات التي تعكس روح المصمم ورأيه ولو بأبسط الأجزاء.

تزداد الإبداعات الجمالية وتتناقص من سنة لأخرى، فقد يكون التصميم الجذاب عام 2010 لا يصلح لاستخدامه اليوم، لذلك يجب مراعاة هذا الجزء، وذلك في حال الرغبة  بالظهور كشركة حديثة.

العمل لا يحقق الأهداف المرسومة

قد يكون عدم تحقيق الموقع الخاص بك للأهداف المخطط لها هو أهم الأسباب التي تدفعك إلى إعادة تصميم موقع الويب الخاص بك.

من المحتمل أن تصميم الموقع هو السبب في عدم تحقيق معدل التحويل أو عدد الزيارات المتوقع، أو ارتفاع معدل الارتداد، أو انخفاض اشتراكات البريد الإلكتروني بشكل غير منطقي.

إن تصميم الويب الجيد يملك إمكانية التأثير على التحويلات وجذب زوار جدد، وإن كان الموقع الخاص بك ذو أداء منخفض، تحتاج إلى إعادة النظر في خيارات تصميم الموقع واستبدالها كليا من الأساس.

ما هو نوع إعادة تصميم موقع الوب الذي تحتاجه؟

لا يمكن اعتبار الانتقال من نقطة محددة إلى نقطة محددة أخرى في تصميم الموقع الخاص بك أمرا سهلا بشكل دائم، فقد تكون الرغبة هي الانتقال إلى نقطة ثالثة مختلفة عن النقطتين السابقتين، أو نقطة تقع بين نقطتين رابعة وخامسة.

قبل هدم أساسات الموقع الخاص بك، من الضروري معرفة نوع إعادة تصميم موقع الويب الذي تريده لموقعك، ما هي أهدافك وما يمكنك دفعه ضمن الميزانية المخططة، وسنذكر هنا الأنواع الأكثر تداولا في عمليات إعادة التصميم.

التحديث الدوري

وهو إعادة تصميم المواقع بشكل عام، ويوصى بإجرائه لجميع المواقع كل عدة سنوات، يشابه موضوع التحديث الدوري للمواقع موضوع أخذ السيارة لإجراء الفحص الدوري وتعديل الانحرافات عن المعايير القياسية.

تعمل التحديثات الدورية على الحفاظ على موقعك بأفضل صورة وأداء ممكن، ويركز هذا النوع من إعادة التصميم  على مواكبة التقنيات الحديثة من حيث الرؤية البصرية إضافة إلى قابلية الاستخدام، إضافة إلى تحديث الاستراتيجيات التي تحسن محركات البحث، والتي تعكس التغير الحاصل داخل الشركة والعالم بشكل عام.

امتلاك الموارد اللازمة لإعادة تصميم مواقع الويب بشكل واسع كل عدة سنوات أمر غير متاح لكل أصحاب المواقع، وعادة ما تحتوي التحديثات الدورية على تغييرات طفيفة فقط، ولكن كلما تم تأجيل التحديث كلما أصبح أعلى تكلفة.

إعادة التركيز الاستراتيجي

يتعامل هذا النوع من إعادة التصميم بشكل أكبر مع التغييرات في العلامة التجارية، واستهداف سوق جديد، تعديل الصورة الخاصة بك أو عرض تغيير مؤثر، كترويج لحدث أو وكيل جديد.

ربما لا تحتاج الشركات نهائيا إلى تغيير الموقع الخاص بها بهذا الشكل، لكن عندما تضطر لذلك غالبا ما يكون هذا مفاجئا وضمن حيز زمني ضيق.

إعادة التصميم القائم على البيانات أو العملاء

تشابه هذه العملية في إعادة التصميم عملية إعادة التصميم للتركيز الاستراتيجي، باستثناء أن التغيرات المطلوبة مستندة إلى البيانات أو العملاء.

قد يكون أحد الأمثلة على هذا النوع هو مراقبة آراء العملاء حول صعوبة العثور على أغراض محددة في الموقع الخاص بك.

كما يعد التناقص السريع لمعدل التحويل مثال آخر على الحاجة إلى إعادة التصميم القائمة على البيانات أو العملاء، لذلك فإن اختبار المستخدم بانتظام هو مفتاح فهم العملاء.

اعتمد على أقل قدر ممكن من التخمين، ركز بدلا من ذلك على البيانات التجريبية التي تخبرك بما يجب تغييره بدقة، وكيفية إجراء هذا التغيير.

لا تقتصر معرفة تغيرات التصميم على العناصر المرئية، حيث تشير بيانات زوار الموقع إلى الأجهزة التي يتم استخدامها بشكل أكبر، لتحديد أولويات الأجهزة فيما يتعلق بأمور التصميم.

ويمكن أن يكون تحليل البيانات مفاجئا، خاصة في حال استخدام الزوار لأحد الأجهزة التي لم يراعيها تصميم الموقع الخاص بك.

كيف تقوم بإعادة تصميم الموقع الخاص بك (إجراءات إعادة التصميم)

إن كنت مهتما في إعادة تصميم موقع الويب الخاص بك، فهناك ثلاث خطوات بسيطة عليك اتباعها:

  1. تحديد الأهداف

لتوفير الوقت والمال، يجب تحديد الأهداف المطلوبة بدقة من عملية إعادة تصميم الموقع الخاص بك، هل هي لعمل الموقع وفق الطرق التقنية الحديثة؟ أم لجذب مجموعة جديدة من الزوار؟ فكلما كان هدف إعادة التصميم أكثر دقة، كلما كانت نتائج إعادة التصميم أفضل.

يجب أن تكون الأهداف الموضوعة ناتجة عن قرار جماعي، يمثل هذا القرار جميع الوحدات والأقسام في الشركة سواء التسويق، المبيعات، فنيين مختصين، تكنولوجيا المعلومات، المحاسبة، خدمة الزبائن، التنفيذيين وحتى الموارد البشرية يمكن أن يضيفوا مدخلات قبل اتخاذ القرار الجماعي، لأن موقعك الخاص بك هو صورة مصغرة عن العلامة التجارية الكاملة.

حتى لو كنت تقوم بتحديث دوري، من الأفضل التحقق من بيانات المستخدم بشكل مستمر. قد يكشف هذا التحقق عن مشكلات لا تعلم بوجودها، خاصة لدى المبتدئين، ولكن عليك أيضا معرفة أولوية التغييرات الواجب تطبيقها قبل غيرها.

بمجرد أن تعرف أهدافك، يمكن إجراء المزيد من الاختبارات البناءة لتحديد ما يجب تغييره عند إعادة التصميم، وذلك بهدف حل المشكلات بشكل أكثر فاعلية.

هناك مزيد من الطرق للوصول إلى طرق التفكير الخاصة بعملائك، ومن أهم هذه الطرق:

الدراسات الاستقصائية

يمكن إضافة استبيان خاص بالعملاء إلى الموقع قبل إعادة تصميمه، وأخذ المعلومات عن ما يرغب العملاء بتغييره على الموقع الخاص بك، بشكل يلخص آراءهم وأفكارهم.

الخرائط الحرارية

وهي نوع من اختبار المستخدمين، تمثل الخرائط الحرارية أكثر الإجراءات التي يقوم بها زوار الموقع، وهي ما تدعى بالتفاعلات.

توفر الخرائط معلومات قيمة عن التصميم المناسب للشاشات، التنقل، استخدام الصور، استراتيجيات التحويل، أي كل ما يخص الموقع الخاص بك تقريبا.

الاستعانة بمحترفين

يمكن الاستعانة بخبير من خبراء التصميم ليعطي رأيه بالموقع الخاص بك، والطريقة الأنسب لإعادة تصميمه، وهو الخيار الأكثر تكلفة من بين الخيارات المذكورة.

أخيرا، قبل المضي إلى الأمام، قم بالاتفاق مع الفريق المعني بتحسين محركات البحث، ومعرفة إمكانيات التحسين، وتحقق من أداء الكلمات الرئيسية الحالية، وإن كان هناك ضرورة إضافة كلمات مفتاحية جديدة.

  1. قرار التوظيف

يجب التفكير بأفضل خيار مناسب لميزانية الشركة بشكل رئيسي، وتجنب الرغبة الشخصية في حال التعارض مع مصلحة الشركة، يمكن أن يكون أحد الخيارات التالية هو الخيار الأنسب للتوظيف من أجل إعادة تصميم الموقع الخاص بك:

التوظيف الداخلي

إن كان لديك مطورين أو مصممين داخل الشركة، ادرس إمكانية إسناد هذه المهمة لهم إن كانوا قادرين على تحمل مسؤولية التطوير، مع ضرورة الأخذ بالحسبان أن ليس كل مصمم هو مصمم ويب، لذا قد يكون الموظفون خارج إطار الخيارات المطروحة.

يمكن أن يكون الموظفون مشغولين في مشاريع أخرى، ولكن يمكن الاستعانة بمصمم مستقل من خارج الشركة، وذلك لتحمل أعباء العمل مع الفريق.

الوكالات

تمتلك الوكالات ذات الأداء الجيد مجموعة من الخبراء، ولهذا يجب أن تستلم الوكالة كل جزئية مرغوب بتطويرها من قبلك في عملية إعادة تصميم موقع الويب الخاص بك.

تعد أجور الوكالات الأجور الأعلى ثمنا من بين الخيارات المتاحة في إعادة تصميم الموقع الخاص بك، لهذا إن كان لديك ميزانية صغيرة فإنه عليك الاعتماد على خيار آخر في تطوير موقعك.

العمل الحر

يعد الاستعانة بمستقل ممارس للعمل الحر هو الخيار الأوسط بين الاعتماد على كادر الشركة أو الاعتماد على وكالة.

يمكن الحصول على نفس جودة العمل المقدم من وكالة ما، ولكن بتكلفة أقل، حيث تعد هذه الطريقة جيدة عند العثور على مصمم مستقل يستطيع العمل بالأسلوب الذي تطمح إليه.

يمكن الاعتماد على الأداة الخاصة بنا لفرز المستقلين حسب التصميم الذي يستطيعون تقديمه، إضافة إلى مستوى المهارة التي يمتلكونها، وغيرها من الخيارات.

مسابقة التصميم

تعد مسابقة التصميم أحد الطرق البديلة عن توظيف أحد المستقلين العاملين بشكل حر، وهو طريقة مناسبة لأصحاب المواقع الذين يرغبون بمشاهدة التصميم قبل اعتماده.

يتم نشر موجز سريع عن ما هو مطلوب، وأية تفاصيل أخرى ذات صلة، ثم يرسل المصممون من جميع أنحاء العالم عينات بناء على ما تم نشره في الموجز السريع.

بعدها يتم اختيار المؤهلين إلى المسابقة النهائية مع التأكيد على الملاحظات التي تزيد التركيز على ما هو مطلوب، ثم يتم اختيار أفضل تصميم يناسب تطلعات الشركة.

وهذه الطريقة جيدة للوصول إلى الصيغة المرئية التي تطلبها، ولكن قد تحتاج للقيام ببعض الأعمال الإضافية خارج نطاق المسابقة الأساسية للتصميم الكامل للموقع.

بغض النظر عن طريقة التوظيف التي ستختارها لإعادة تصميم الموقع الخاص بك، أنت بحاجة إلى التفكير في طريقة تطوير تصميم الموقع الخاص بك.

بعض الوكالات تقدم خدمة التطوير كأحد الخدمات ضمن الحزمة التي تقدمها، ولكن يمكن دائما التعامل مع مستقل يعمل بشكل حر في حال عدم وجود شخص قادر على العمل ضمن الشركة.

  1. إجرائية إعادة التصميم

عملية إعادة تصميم موقع الويب سهلة جدا بنظر صاحب الموقع، اعتمادا على مقدار المشاركة الذي ترغب به في إعادة التصميم، يمكن تحديد آلية التواصل المعتمدة في أغلب الأوقات مع المصمم الخاص بموقعك.

يمكنك دوما تقديم الملاحظات للمصمم بغرض التوجيه الصحيح، وذلك بما يتعلق بإعادة التصميم طوال فترة العمل.

تأكد من إيضاح جميع النقاط التي ترغب بالوصول لها بشكل مسبق، وذلك لتجنب الفهم الخاطئ والتأخير غير المبرر.

يمكن قراءة المزيد حول هذه العملية في الدليل المتكامل لتصميم الويب، لكن لإعطاء فكرة عن المعلومات المتوقعة، نلخص الخطوات بما يلي:

  • التخطيط الشبكي: ويمثل المخطط المبدئي للتصميم المقترح.
  • النظرة والشعور: وتحدد درجة التصميم المتوافقة مع المشاعر التي تعكس الشخصية العلامة التجارية والأهداف الموضوعة.
  • إنشاء قالب الصفحة: ويتم فيه وضع الأسس الأولية لإعادة التصميم للموقع الخاص بك.
  • البرمجة: يقوم المطور ببناء الموقع اعتمادا على أحد لغات البرمجة المستخدمة في تصميم المواقع.
  • ملئ المحتوى: القيام بإضافة الصور ومجموعة من الكلمات المعينة وغيرها إلى قالب الموقع من خلالك أو من خلال المصمم.
  • اختبار المستخدم: مراقبة تفاعل المستخدمين مع التصميم الجديد واكتشاف الأخطاء في حال حدوثها.

يختلف تحديد الوقت اللازم لإعادة التصميم، وذلك اعتمادا على كمية التغييرات الواجب إجراؤها ودرجة خطورة هذه التغييرات على التصميم الجديد والقديم.

يمكن دفع المزيد من المال مقابل العمل الإضافي إن لم يكن لديك الوقت الكافي للعمل.

الفائدة: يمكن أن يصنع إعادة تصميم موقع الويب الخاص بك فرقا واضحا

يظهر الاختلاف في الموقع قبل التصميم وبعده كاختلاف الليل والنهار، خصوصًا إن كان التغيير متوافق مع تجربة المستخدم وشروط تحسين محركات البحث.

الآن دوركم لتخبرونا في التعليقات عن تجربتكم في إعادة تصميم موقع الويب الخاص بكم، أو وجهة نظركم في موقعكم الحالي وهل بدأتم في التفكير في تطويره لتجاوز بعض المشكلات وتحسين الأداء وجلب حركة مرور أفضل..

شارك التدوينة على :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *